ذات ليلة تضرّع إنسان إلى ربّه وهو يدعوه…
شاكيا إليه كثرة ذنوبه وخطاياه …..

يا ربّ أنت أوفر عدلا ..
والتجارة برحمتك أكثر ربحا ..

أنا العبد ..
ولا أشكّ ..

أنت السيّد ..
ولا شيء تبغي مني نظير ما ترعاني ..

ومع ذلك أرجو منك شيئا في العوض،
لا يملكه أحد بعد ي أبدا ..

وليكن ذلك حظّي أنا وحدي،
فلا يطيرنّ ذا العلم لأحد غيري ..

يا ربّ!

دعني أخدم بتقديم خمر حبيبك!
لبني آدم ، حتى يتمّ توزيع حبّه على يدي أنا ..

أعطني تلك الكلمات اللامحدودة للمدح والحمد ،
لكي أثني على من اسمه هو الحمد ..

ثم بمقابلة ذلك كلّه ..

أعطني رشفة من جرعة حوض الكوثر
حتى يتمّ تسجيل اسمي في اهل النعيم المقيم ..

هذا ما أسألك من فضلك وكرمك!
فلم تعد بضائعي إلاّ هذه القليلة الضئيلة ..

نعم، أنا العبد ..
ولا اشكّ ..

وأنت الربّ والسيّد ..
ولا شيء تبغي مني نظير ما ترعاني ..

يا ربّ!

أليست فطرة هذا العالم كلّه!..
فطرة الحبيب المصطفى بعينه؟…

Arabic translation of Jaihoon’s poem, A barter deal with God, by Alavikutty Hudawi

Dec 10 2009