“الصمت نجاة”
قاله حبيبك

إذا

أنا أنتحب صامتا
لحبّه المقدّس

كل يوم يطير كريشة ضاعت في الفلاة
استحال القبض عليها من أمام ومن وراء

الحياة تفقد معناها الحقيقيّ
ويتغذّى على بقايا الآخرين

فما تنبعث من القلب ومضة طازجة
لخدمة الدنيا فقط كلّ فنّ يتسابق

نحن نبتسم ونتظاهر أنّ فرحون!
ولكن في الحقيقة
نحن متأسفون جدّا بلا دمعة نذرفها..

حلمنا الوحيد أن نعيش كالبشر
أحياء..
نأكل عند الجوع فقط..
نبتسم عند الفرح فقط..
ونظهر الحبّ لمن يستحقّه فقط..

يقولون: واجب بذل الجهد من أجل الخبز
ولكن هل يعني ذلك أنّ الحياة كلها للخبز فقط؟

غاية هذا النظام أن يجبر الإنسان على الإنفاق
والتورّط في الديون المطليّة بكلّ حلو!

رسل الربا يعظون دينهم بكلّ حكمة!
ولا يدعون للعامي المسكين مجالا للتخلّص!

“استهلك!، استهلك! ثمّ استهلك!”
يثيرون فيك أبخرة الطمع!

هم يسرقون منك الوقت والدماغ!
ويطعنونك ضاحكين من الوراء!

الجوّ معكّر بانبعاث الدخان
ولكن أقبح منه “الأمواج المتلوّنة” التي تحتشد عليها العيون!

الإنسان لم يعد اليوم إلاّ محض قوم في نظر الشركات!
كطاولة أو مكينة قيمته تنحطّ على ممرّ الأياّم!

آه! أنا لا أشير بالبنان نحو الدهر!
إذا وقع أيّ خطأ‘ أنا من يتحمّل المسؤوليّة!

هذه المحن كلّها تعرّضنا لها
لأناّ بعدنا بعدا بعيدا من المصطفى..
صلى الله عليه وسلمّ..

لو كناّ أظهرنا الولاء لأمير المدينة
ما أهاننا الأعداء كما في نجف و البصرة

القنابل والصواريخ تتساقط على رؤوسنا..
والحصار والعقوبات تحرمنا الطعام!

تزنى النساء!
يغتال الذكور!
تيتم الأطفال!
تبعثر الأسر!

ششش!!

يخالف موضة العصر التحدّث عن المصائب!
وكل شيء محظور إلاّ المرح والترح!

يا ربّ! كلّ ما أساله شيء من الهدوء!
ولكن لا عاصفة فيّ بدون فكرك أنت!

ومن أجل ذلك!

أنا أعول وانتحب صامتا
لحبّه السماويّ المقدّس

الضوضاء في الدنيا لعلها تتصاعد!
ولكن لعلّي أجد على الأقل في نفسي شيئا من الهدوء..

حبيبك الغاية القصوى في الحبّ!
ويكفيني أن أتبع خطواته!

هو حالي ومقامي….
هو فقري وعشقي….
هو معراجي وسدرتي….
هو كوثري وجنّتي….

أنا أبكي صامتا
لحبّه المقدّس!

Arabic translation of Jaihoon’s poem, A silent wail for heavenly love, by Alavikutty Hudawi

Dec 26 2009